الجزائر .. وزير الصناعة يخلف بوعده ويتعثر في ملف السيارات

 بعد شهرين من تنصيبه على رأس وزارة الصناعة والمناجم  فشل  الوزير الجديد أحمد زغدار في تحريك ملف السيارات ولم يتخذ لحد الأن أي قرار لحل الأزمة.

وسبق لوزير الصناعة أحمد زغدار أن وعد  أن ملف السيارات سيفتح هذا الأسبوع، وأنه سيعالج هذه المرة بجدية ، غير أن وعود الوزير ذهبت أدراج الرياح ولم يعلن طيلة هذا الأسبوع عن أي قرار بخصوص حل مشكل جمود توزير اعتمادات استيراد السيارات التي تعرف ركودا منذ أزيد من سنة.

وزير الصناعة زغداد

ويأتي حديث الوزير عن ملف السيارات بعد فشل الوزارة خلال قرابة سنتين في حل هذا الملف وتمكين الجزائريين من شراء سيارات جديدة دون الحديث عن مصانع تركيب السيارات التي تحولت الى فضيحة بكل المقاييس.

وزير الصناعة وعد بأن تاريخ نهاية أزمة السيارات ستكون هذا الأسبوع بتفعيل عمل لجنة دراسة ملفات الوكلاء والشروع في استئناف توزيع الإعتمادات النهائية ودراسة المزيد من الملفات، غير أن هذا لم يحدث ما يطرح الكثير من الأسئلة حول قدرة الوزير في التحكم فعليا في ملف السيارات التي فشل الرئيس عن حله بعدما وعد بأن ازمة السيارات ستنتهي في السداسي الأول من سنة 2021 وهذا ما لم يحدث .

تصريح الوزير يأتي وسط تحذيرات من سنة بيضاء جديدة في مجال استيراد وتركيب السيارات بعد سنة 2020 التي عرفت جمودا غير مسبوق وارتفاع جنوني للأسعار.

وتجدر الإشارة أمن مدراء بوزارة الصناعة التقوا يوم الثلاثاء الماضي بممثلين عن وكلاء السيارات غير أن وزارة الصناعة لم تصدر أي بيان بهذا الخصوص ما يطرح مزيدا من الغموض.

المصدر :سيارات لايف


  1. الموضوع التالي
  2. الموضوع السابق




    تعليقات الموقع
    تعليقات فيسبوك
جارى التحميل ...