الجزائر .. قسنطينة: دخول "عما قريب" الشطر الثاني من توسعة الترامواي حيز الاستغلال

 سيدخل حيز الاستغلال "عما قريب" الشطر الثاني من خط توسعة ترامواي قسنطينة انطلاقا من مدخل المقاطعة الإدارية علي منجلي إلى غاية جامعة عبد الحميد مهري (قسنطينة2) على مسافة 3,5 كلم حسب ما أفاد به يوم الخميس رئيس الجهاز التنفيذي المحلي مسعود جاري.

ترامواي قسنطينة

وأوضح ذات المسؤول خلال الزيارة التفقدية لمشروع توسعة ترامواي قسنطينة بحضور مدير النقل و مسؤولي شركة استغلال الترامواي "سيترام" و مسؤولي مؤسسة ميترو الجزائر أن هذا الشطر الذي وصفه ب"المهم" سيدخل حيز الخدمة "عما قريب" خاصة و أنه قد تم استكمال كل الأشغال الخاصة بهذا الشطر و كذا التهيئة الخارجية للمحيط المحاذي لسكته.

و لدى تقديمه لشروح حول هذا المشروع أوضح من جهته المدير المحلي للنقل السيد فريد خليفي أنه "قد تم رفع كل التحفظات المسجلة و التأكد من نجاح كل تجارب تشغيل هذه الوسيلة دون ركاب على طول هذا الشطر الثاني لخط التوسعة".

و خلال هذه الزيارة الميدانية التفقدية تمت معاينة على وجه الخصوص أشغال إنجاز نفقين و قطب للتبادل و جسر يعلو شارع الاستقلال بمدخل المقاطعة الإدارية علي منجلي و 3 محطات كهربائية فرعية و 6 محطات و6 أكشاك تجارية.

من جهتهم أفاد مسؤولو شركة استغلال الترامواي "سيترام" أن ترامواي قسنطينة يقوم حاليا بنقل حوالي 35 ألف راكب يوميا على الخط الرابط بين محطة بن عبد المالك رمضان إلى غاية محطة قادري إبراهيم بمدخل المقاطعة الإدارية علي منجلي مفيدين بأن عدد الركاب سيرتفع إلى ما يقارب 50 ألف راكب بمجرد دخول هذا الشطر الثاني من التوسعة حيز الخدمة.

جدير بالذكر أن هذه الوسيلة المخصصة للنقل الجماعي تعمل حاليا بين محطة بن عبد المالك رمضان بوسط مدينة قسنطينة إلى غاية محطة قادري ابراهيم بالمقاطعة الإدارية علي منجلي على مسافة 15 كلم.

المصدر : أوتو بيب

  1. الموضوع التالي
  2. الموضوع السابق




    تعليقات الموقع
    تعليقات فيسبوك
جارى التحميل ...